12
أغسطس
2023
تحالف القوى المدنية : مشروعنا السياسي في الانتخابات المقبلة سيلبي طموحات المواطن
نشر منذ 9 شهر - عدد المشاهدات : 4857

بغداد / المرسى نيوز

بدأ العد التنازلي للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات الذي عادت للواجهة مرة اخرى بعد ان توقف العمل فيها خلال الفترة الماضية والتي من المقرر ان تجري في شهر كانون الثاني المقبل ، من هنا بدأت التحالفات والقوى السياسية تعد العدة بالعودة مرة ثانية للواجهة السياسية من بوابة مجالس المحافظات كونها تملك صلاحيات إدارية ومالية واسعة ، وهذه التحالفات طرحت برامجها السياسية  كل حسب رؤيته وقراءاته للشارع العراقي لعلها تحظى بعدد من المقاعد في تلك مجالس  المقبلة .

و تحالف القوى المدنية من تلك التحالفات التي ستدخل انتخابات مجالس المحافظات برؤى جديدة من خلال برانامجه السياسي والخدمي  وفق رؤية مدروسة لما يمتلكه من عمق سياسي ليكون مشروعا ملبيا لطموحات المواطن العراقي ، والذي تحدث عنه امينه العام  الشيخ فواز الجربا حيث بدأنا معه بالسؤال ؟

- كيف ينظر الشيخ فواز الجربا بحظوظ تحالف القوى المدنية في الانتخابات القادمة بعد اغلاق باب التحالفات؟

 تحالفانا هو تحالف مدني وطني ويضم مجموعة من الاحزاب والقوى المدنية التي تسعى من اجل خدمة الشعب العراقي كل ضمن محافظته وان هذه الاحزاب لها حظوظ كبيرة في الحصول على عدد من المقاعد في مجالس المحافظات ، حيث تم ترشيح نخبة طيبة من شرائح مختلفة من المجتمع للنهوض بما يخدم المواطن فضلا عن عدم رفع الشعارات التي لم ولن تلبي طموحات الشارع العراقي الذي هو اليوم ما يكون احوج اليه من خدمات واستقرار امني .

-    ما هو المطلوب من احزاب التحالف للمرحلة القادمة ؟ ومن اين يبدأ العمل ؟

المطلوب هو حث جمهور الحزب على المشاركة في الانتخابات واختيارهم لممثلي الحزب في انتخابات مجالس المحافظات  من العناصر الكفؤة والتي لها مقبولية بين الجماهير لكي يعمل  ذلك من خلال عقد الندوات الثقافية لغرض ايصال مشروع التحالف الخدمي والسياسي ليكون لدى الجمهور الوعي الكامل لمايمر به البلد من واقع لايحسد عليه وبما يخدمه .

-       كيف تنظرون  للوضع السياسي الراهن .. وحكومة السوداني ؟

الوضع العراقي تحكمه التدخلات الخارجية والاملاءات من قبل بعض الدول الاقليمية والدولية ، ونحن نسعى لايجاد مايتمناه المواطن العراقي وفي كل المحافظات كونه يشعر ان بلده فيه ثروات نفطية وخيرات لاتوجد في دول مجاورة للعراق وهذا ما يجعلنا ان نكون قريبين منه ،  اما فيما يخص  حكومة السوادني فأنها جادة في وضع الحلول ومراعاة مصالح البلد والنهوض به الى مستويات تلبي طموحات العراقيين .

-   كيف يعمل تحالف القوى المدنية مع الشركاء ؟ ومن الاقرب لكم ؟

ج نحن مع كل حزب وتحالف يستطيع ان يقدم خدمة لأبناء بلده ،  وكذلك نحن على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية في العراق .

طيب . ان اغلب الحكومات المحلية في عموم العراق لم تلبي جزء يسيرا من طموح المواطنين وطلباتهم  بصورة عامة ، كيف تنظرون لاقناع المواطن في برنامجكم الانتخابي ؟

سؤال وجيه ..العراق يمتلك ما لم تمتله دول فهو بلد الثروات التي يحسدنا عليه  ولكن يحتاج الى اياد امينة ووطنية قادرة على قيادته نحو بر الامان وتوفير الخدمات والامن والرخاء ، واقولها بصراحة "  العراق  يحتاج الى ادارة دولة قوية  ومنهاج عمل متكامل وخطط تنفذ على ارض الواقع ليست شعارات سأم منها الشعب العراقي . / انتهى

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار