12
يوليو
2021
الشقاوات نعمة يفتقدها العراق الآن ..!! بقلم الصحفي علي الموسوي / النجف
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 76

  يتسطر في ذهني هذه الأيام أصحاب الشقاوات ..!! ومن هم وماهي حكاياتهم فسالت الكثير  عن الشقاوات ..؟؟ف(الشقاوه) ومأخوذه من كلمة الشقي وهو الشخص الذي يستخدم عضلاته واسلحته وغالباً ما تكون الخنجر او السكين ونادراً ماتكون المسدس ، لحل مشكلاته من خارج المحله وكان مدافعاً عن محلته ومناصراً لاهلها ، ولايستخدم قوته وجبروته على أهل المحله ، بل تكون تلك خارجها وبعيداً عن السلبيات التي تكون في الشقاوه ، إلا انني  اقول لما لانجدد عصر الشقاوة الآن ولنكن جميعاً شقاوات ندافع عن عراقنا الحبيب ، ندافع عن كل مواطن في أية محافظة لنجعل من العراق محلة واحدة ، نكون فيه شقاوات ( أهل غيرة ) لا نقبل لاحد أن يتعدى على نسائنا واطفالنا ، يضمن حقوق الفقراء منهم لا أريد الاطالة ، لكن أوجعني المشهد الآن في العراق ومايحدث من فتنة .

أتمنى أن تزول في أسرع مايمكن ، واتمنى أن يكون خطاباً إنساني لا غير ... والله من وراء القصد...!!؟؟

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار