8
مايو
2024
وداعاً )... عصام العلي
نشر منذ 1 اسابيع - عدد المشاهدات : 94

أيها العطر تنفَّسْ مِنْهَا - ثم ، رُشَّ رذَاذَك ..

فأنا - شجرةٌ عجوز تحتضنُ غصناً اخضر

حبّةُ لوزٍ أنا - أتكسّرُ  بين أضراسِكِ .. فأين أجدُني ؟

وأنا من مسحَ على حبل الشوق  - لم أعقدْهُ يوماً - لأصنع مشنقة !

وأنا الراسمُ - حين تُسافرين قبلةً على حافة فنجانك - اعتدتُ أن أشربَ منه بعد بصمة فمك ..

وداعاً - في ليلٍ كنا نلعبُ فيه لعبةَ الحب

و وردة تقطفينها ..تحبني .. لا تحبني

( تحبني ) ويقف البوح عند آخر ورقة !

وهل أنسى ؟  - وأنتِ تقّبلين يدكِ وتنفثينها - لأردُّها عليكِ في نهاية اللقاء

فكأنهُ - ضربٌ من خيال !

فشيبتي اليوم إحترقتْ

 سأهملُها

لأفتحَ أصابعي و أرقصُ معي رقصة الباليه

فاليوم وحدي - و قد كبرتُ

  - حين -

        مسحتُ - مرآتي !

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار