5
مارس
2024
شخصية من بلادي ... المدرب الكابتن عدنان حمد
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 113

 بغداد / اعداد موفق الربيعي 

مدرب كرة القدم واللاعب السابق عدنان حمد المجيد السامرائي ولد مدينة سامراء ، محافظة صلاح الدين في 1 شباط 1961 ويعد من و أبرز مدربي الجيل الجديد في الكرة العراقية الحديثة .

* حصل على شهادة البكلوريوس في علوم التربية الرياضية من كلية التربية الرياضية / جامعة بغداد

* مسيرته الرياضية

- لعب لفريق ناشئة سامراء ثم انتقل لفريق صلاح الدين موسماً واحداً ثم لعب للزوراء عام 1982، وتم استدعائه من قبل المدرب اليوغسلافي أبا لتمثيل منتخب شباب العراق.

- اُستدعيَ للمنتخب الوطني أول مرة للمشاركة في بطولة كأس الخليج 1984 السابعة في مسقط ولكن فرصته غير سانحة ذلك الوقت لوجود عمالقة جيل الثمانينات فلعب مباريات قليلة لمنتخب العراق.

- شارك في بطولة كأس العرب 1985 .

- شارك في الدورة الرياضية العربية السادسة في المغرب 1985 .

- شارك تصفيات دورة لوس أنجلوس الأولمبية 1984 والا لعاب أولمبية صيفية 1984.

- لعب في خط الهجوم مع أعرق الفرق العراقية كالطيران (القوة الجوية) والطلبة، قبل أن يعود للزوراء، وختم حياته الرياضية كلاعب ومدرب مع فريقه الأم ( سامراء )  في الموسم 1992/ 1993 وسجّل في ذلك الموسم (33) هدفا.

- دخل أول دورة تدريبية عام 1993 في بغداد والثانية عام 1995 ثم توالت الدورات التدريبية والمعايشات مع الأندية الأوربية إذ شارك في دورة في ماليزيا وأخرى في هولندا ومعايشة مع الأندية الإيطالية.

- قاد نادي الزوراء في الموسم 1995 / 1996.

- أول مهمة تدريبية وطنية له كانت عام 1997 مع منتخب الناشئين.

- أعلن في شباط فبراير عام 2000 عن تسميته مدربا للمنتخب الوطني المشارك في بطولة غربي آسيا الأولى في عمان وحصل فيها على المركز الثالث بعد الفوز على الأردن 4-1.

- قاد منتخب الشباب في كأس آسيا للشباب في إيران عام 2000 وفاز بالبطولة ليشارك في نهائيات كأس العالم للشباب تحت 20 سنة في الأرجنتين.

- لعب تصفيات كأس العالم 2002 وفي المرحلة الثانية أُقيل من منصبه بعد ثلاث مباريات بسبب سوء النتائج فكان الإخفاق في التأهل.

- عاد إلى تدريب منتخب العراق وشارك ببطولة غربي آسيا الثانية في دمشق وفاز ببطولتها.

- قاد منتخب العراق الأولمبي في بطولة أبها بالسعودية عام 2003 في خمس مباريات وفاز باللقب بعد هزيمة المنتخب السنغالي 1- صفر.

- قاد المنتخب العراقي في كأس آسيا 2004 بالصين وخرج من دور ربع النهائي.

- أشرف أيضا على المنتخب الأولمبي في تصفيات ونهائيات أولمبياد أثينا عام 2004 وحصل على المركز الرابع في حينها، وهو إنجاز غير مسبوق للكرة العراقية.

- عام 2005 شارك مع المنتخب الوطني في خليجي (17) بالدوحة، قبل أن تتم إقالته من منصبه بسبب خروج المنتخب من الجولة الأولى.

- التحق بتدريب المنتخب اللبناني، لكنه لم يستمر سوى خمسة أيام فقط لعدم التزام الجانب اللبناني بتوقيع العقد معه ليعود إلى بغداد.

- درّب نادي الأنصار اللبناني في الموسم 2005/ 2006 وقاده للعديد من الألقاب.

- درب نادي الفيصلي الأردني في الموسم 2006/ 2007 وموسم 2007/2008 وقاده إلى المباراة النهائية في بطولتي كأس الاتحاد الآسيوي ودوري أبطال العرب.

- عام 2008 تم التعاقد معه لتدريب المنتخب العراقي في تصفيات كأس العالم في جنوب أفريقيا وقاده في 5 مباريات وكانت نتائجه كالتالي:

             خسر أمام قطر 0-2

             خسر أمام أستراليا 0-1

             فاز على الصين 2-1

             فاز على أستراليا 1-0

            خسر أمام قطر 0-1 وكان يحتاج فيها إلى التعادل   للتأهل، فأقيل من منصبه. وتم منعه مدى الحياة من تدريب أي منتخب وطني عراقي بعد شبهات بالتآمر على خسارة العراق لمصلحة قطر.

- خلال السنوات العشر التي عمل فيها عدنان حمد مدربا للمنتخبات العراقية يكون حمد قد قاد العراق في 14 مناسبة كروية ويمتلك 81 مباراة أشرف فيها على المنتخبات العراقية وتمكن اللاعبون العراقيون من تسجيل 167 هدفا عراقيا تحت قيادته ودخلت الشباك العراقية 102 هدفا.

- فاز العراق بإشراف المدرب عدنان حمد في 43 مباراة وخسر 28 مباراة وتعادل في 10 مباريات وكانت أعلى نتيجة حصل عيها العراق تحت إشراف عدنان حمد هي الفوز على النيبال 9- 1 في تصفيات كأس العالم عام 2002 في ملعب الشعب الدولي ببغداد، أما أقسى خسارة تعرض لها العراق تحت إشراف حمد فكانت أمام منتخب شباب البرازيل 1- 6 في نهائيات كأس العالم للشباب تحت 20 سنة في الأرجنتين عام 2001.

* أبرز إنجازات حمد الشخصية حصوله على لقب أفضل مدرب في قارة آسيا عام 2005.

* عدنان حمد حقق نتائج  لافتة مع منتخب الأردن وقد قاده للوصول إلى الدور الربع نهائي في أمم آسيا 2011 وأيضا الوصول إلى الدور الثالث من تصفيات كاس العالم 2014 حيث افتتح مشواره بالتصفيات بالفوز على منتخب العراق 2-0 كما حقق أيضا الفوز للمنتخب الأردني أمام نظيره المنتخب الصيني 2-1 في ستاد عمان الدولي. و يعتبر من أبرز المدربين العرب إلى الآن.

* في 21 أيار سنة 2022، أعلنَ عدنان حمد عن إشهار وتوقيع كتابه (ملاعب محتلة)./انتهى

 

 

 

 

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار