12
فبراير
2024
شعراء عرب .. مهرجان المربد العريق أتاح لنا الغوص أكثر بعمق هذه البلاد التي صدرت لنا اللغة والعروض والشعر والجمال
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 40

البصرة / المرسى نيوز

اكد عدد من الشعراء المشاركين في مهرجان المربد الشعري الـ35 دورة الشاعر احمد مطر الذي اختتمت اعماله مساء امس السبت والذي استمر لاربعة ايام ان هذا المهرجان يتميز عن المهرجانات السابقة من حيث نوعية المشاركة والجلسات الشعرية التي عقد خلال ايام المهرجان الاربعة .

وأكد مدير بيت الشعر في إمارة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة الشاعر محمد البريكي ، أن الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق اتحاد فعال ومميز ونشط جداً، وهو من أهم الاتحادات العربية وهذا مؤكد بفعل قيادته الشابة الطموح التي تقدم الثقافة والوعي للمتلقي على طبق من ذهب.

وقال البريكي خلال حضوره مهرجان المربد الشعري بالبصرة " أتابع بشغف وحرص شديدين مايقوم به الاتحاد من خلال جلساته وأنشطته وأماسيه ومهرجانته الشعرية والأدبية والثقافية وخصوصاً مهرجان جواهريون.

وأضاف ، أن الاتحاد من خلال مشاركة منشوراته بمعارض الكتاب الخارجية استطاع أن يثبت وجوده وانتشاره من خلال مايتم طباعته في أروقته العامرة، ومن هنا نشير لأهمية هذا الدور الكبير للاتحاد.

الى ذلك قال الشاعر السوداني أسامة تاج السر" ان مهرجان المربد الشعري هو دليل على عافية الثقافة العراقية والعربية .

وأكد خلال مشاركته بمهرجان المربد الشعري الدولي ،إن مهرجان المربد العريق أتاح لنا الغوص أكثر بعمق هذه البلاد التي صدرت لنا اللغة والعروض والشعر والجمال والترحاب والجود والكرم والثقافة والوعي، سيما البصرة التي يقف سيابها رائداً للشعر والنهر والحياة.

فيما قال الشاعر الإماراتي حسن النجار، لمسنا من خلال زيارتنا للعراق والبصرة الدور الكبير الذي يقوم به اتحاد الأدباء، على كافة الأصعدة كمتابعته لنا وتفقدنا وترتيب مواعيد الجلسات، وهذا كله يستحق منا أن نرفع له القبعة ونطالبه بالمزيد لأنه العراق ولأنه اتحاد شاعر العرب الأكبر محمد مهدي الجواهري.

وأكد النجار، أن المربد نجح في استقطاب شعراء العراق في الداخل والخارج، سيما وأن المربد قبلة للشعر وأمنية أي شاعر وهو يحقق التلاقح الفكري الذي نبحث عنه كمثقفين.

وشاركت الفنانة العراقية بيدر البصري الأمسية الختامية بأغنية من كلمات الشاعر سعدي يوسف، ثم عرجت بالحديث لذكر الشعراء العراقيين الذين كانوا سبباً في تعلقها بالأدب والموسيقى كالجواهري والنواب والسياب، سيما والدها الملحن الراحل حميد البصري ووالدتها الفنانة شوقية العطار، التي غنت هي الأخرى أغنيتها المعروفة "ياعشكنا" والتي تفاعل معها الحضور بالتصفيق الحار.

كما احتفى مهرجان المربد بالملحن جعفر الخفاف في امسية  بصرية عامرة  بدأها بأغنية " أحبيني" لرائد الشعر الحر بدر شاكر السياب، تنوعت فيها المقامات، وسط تفاعل كبير من الجمهور الحاضر.

كما غنى الخفاف مجموعة من ألحانه التي تعاون فيها مع الفنان العراقي الراحل رياض أحمد مثل " بالله سلم سلام" وغيرها، فضلاً عن أغنيته المشهورة " دار الزمان وداره" التي تعاون فيها مع الفنانة سيتا هاكوبيان.كما قدم الخفاف اغنية وطنية تفاعل معها الحضور بالدموع تارة وبالتصفيق الحار تارة أخرى.

أما فرقة الخشابة البصرية بقيادة الفنان سعد اليابس فقد قدمت وصلات غنائية من تراث مدينة البصرة، نالت استحسان الجمهور الغفير الذي جلس مستمعاً مع الطرب البصري المميز. / نتهى

 

 

 


صور مرفقة









أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار