4
فبراير
2024
الكمين ... سيد التوني / مصر
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 68

الحانةُ التي جمعتنا

لم تكن سوى كمين

فبعد كأسين من اللقاء

مزقتُ قلبي على طاولة الاعتراف

ثم وزعتُه على الحاضرين

لم يفزع النادلُ العجوز لمنظر الذكريات

وهى تسيلُ على الأرض

وتتسلقُ الجدران مسكونة  بالحنين

لكنه ظل يحذرني

حين رآني أغرسُ الرغبة

في صدرها المحموم

تلفتُ لم أجد ظلي ,

كان مزروعاَ في المرآة

ينتظرُ الرحيل ؟

يعصر الليمون فى كأس الجن

ويبتسم فى سكون

هلا تركتني ورحلت

أيها الظل الباهت ؟

***

متى كان لك قلبٌ عاقر

لا أحلام له ولا هزائم

خذهُ إلى الغابة

علهُ يصادقُ الأشجار

أو يتعلمُ لغة الصمت

فلا يسكبُ الأسرار

على مائدة الاعتراف

***

من سكب الورد على صندوق الأسرار

فنبتت للجدران أصابع ؟

من أخبر الوحدة أن الفرح يتيم

وأن الحزن مطلوب للعدالة ؟

أنا يا أحباب

قلبي مخبوءٌ خلف حزام ناسف

والهوى مخبرٌ لعين

يعشقُ صنع الكوابيس

ثمة أخاديدٌ في مجرى العيون

وكلابٌ تنهشُ الضمائر

كلما قلتُ اكتفيتُ

اصطفتني الغواية

وحطت رحالها فى صدري

***

اتركوه عله يهدأ

ذلك المتعب الحزين

لملموا أوراقه الغضة

ودعوا الطيور

تنقر من أطرافه

فهو يعشق التضحيات

يرتبها فى قصائد

حيث تجمع سيدة الحكايات ظلها وتغادر

يختفى النادل العجوز

والباعة الجائلون

يصبح الوقت مرتبكا

والطريق بلا مرصد للغواية

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار