3
سبتمتبر
2023
السفير العراقي في اليابان يروي ( حكاية السيدة آكي ) في البصرة
نشر منذ 8 شهر - عدد المشاهدات : 202

البصرة / المرسى نيوز

 ضيّف قصر الثقافة في البصرة بالتنسيق مع الاتحاد العام للأدباء والكتّاب في البصرة  السفير العراقي في اليابان عبدالكريم طعمة للحديث عن روايته ( حكاية السيدة آكي ) ، في جلسة ادارها  الصحفي ماجد البريكان بحضور  نائب محافظ البصرة  الدكتور ضرغام الأجودي وعدد من الأدباء والفنانين والإعلاميين.

وقال مؤلف الرواية التي صدرت منتصف العام الحالي عن ( منشورات الظل ) انها قصة حقيقية مشوقة حدثت بين السيدة آكي المواطنة اليابانية التي تستعين بالسفارة العراقية بعد وقت طويل من التردد، للبحث عن حبيبها العراقي الذي تعرفت عليه في اليابان عام 1969 وافتقدته منذ عام 1980 بعد ان انقطعت رسائله عنها والتي كان من خلالها يتواصل معها بعد عودته للعراق عام 1970 و لغاية 1980 حيث انقطعت اخباره في هذا التاريخ.

واضاف " خاطبت هذه السيدة اليابانية السفارة العراقية في طوكيو في العام الماضي 2022تطلب مساعدة السفارة في البحث عن هذا الأنسان ، وتواصلت  السفارة مع المعنيين في وزارة الخارجية العراقية لمعرفة ايّ شيء عن هذا الرجل .... هل مازال على قيد الحياة أم انتقل الى رحمة الله تعالى.

 وأوضح السفير العراقي أن جهدا استثنائيا بذل من قبل السفارة وهو شخصيا للبحث عن السيد ع الغريب ، لافتا الى ان كل الذي تملكه السيدة اليابانية عن هذا الرجل، مجرد حفنة رسائل وصور له عندما كان شاباً، مبينا " شرعنا نحن الجانب العراقي بالبحث عنه، والانتقال من دليل لآخر للوصول للسيد ع الغريب لغاية التواصل هاتفيا مع نائب محافظ البصرة الدكتور ضرغام الاجودي ليساعدنا بالسؤال عنه في البصرة بعد ان تعرفنا نحن في السفارة العراقية في اليابان على الدكتور الاجودي الذي كان يمثّل حكومة البصرة المحلية مع وفد من جامعة البصرة في زيارة رسمية الى اليابان في حزيران 2022 .... وبعد يومين لا أكثر وصلتني رسالة من الدكتور ضرغام الأجودي مؤكدا فيها أننا تعرفنا على محل سكن السيد ع الغريب وزرناه في بيته ومع رسالته بعث الدكتور الأجودي مجموعة من الصور تم التقاطها مع هذا الرجل في بيته وسط البصرة .

وتابع السفير : فأخبرنا السيدة آكي بهذا الخبر الذي لم تصدقه من شدة فرحها وهي الآن بعمر الثالثة والسبعين وقد شعرت هي باطمئنان من نوع خاص بعد أن عرفت ان ع الغريب مازال على قيد الحياة .... وتواصلت مع السيدة آكي لتستمع الى طريقة التعرف على مكان تواجده الذي سرّها كثيرا وقد زرته أنا شخصيا في بيته أوائل العام الحالي وتحدثت معه طويلا وتحدثا معا هاتفيا ثم رويت لها كل شيء بعد انتهاء اجازتي في العراق وعودتي الى مكان عملي في السفارة ..

 وبين " هناك تفاصيل كثيرة عن هذا الموضوع الأنساني المهم تضمنتها أحداث الرواية وهي رواية مؤلمة عن الحب والروح الإنسانية دارت أحداثها بين البصرة وطوكيو، نطلع من خلالها على تمازج جميل بين ثقافتين متغايرتين.

و كان السيد ع الغريب يسكن مع هذه العائلة في اليابان عام 1969 عندما كان موفدا من شركة موانئ العراق للتدريب في مجال التخصص البحري.

وعلى هامش الجلسة تحدث عدد من الشعراء والكتاب عن انطباعاتهم بالرواية وماجسدته بواقعية   ./ انتهى


صور مرفقة







أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار