10
مايو
2023
شخصية من بلادي. .. عبد الجبار الفياض
نشر منذ May 10 23 am31 09:01 AM - عدد المشاهدات : 406

بغداد / اعداد موفق الربيعي

ذكر الاستاذ الدكتور فالح الحجية ان الشاعر عبد الجبار الفياض ولد عام 1947 في ناحية ( كرمة بني سعيد) التابعة لقضاء ( سوق الشيوخ ) - محافظة ( ذي قار) . من عائلة معدمة امتهنت الزراعة والصيد مهنة لها وهذه الناحية تحف بها الاهوار وقد حدث فيضان في العراق عام 1954 حيث فاض نهرا دجلة والفرات فاغرقت المياه الفائضة اغلب المناطق الجنوبية من العراق ومنها ناحية ( كرمة بني سعيد ) فاضطرت عائلة عبد الجبار الانتقال من الناحية الى محافظة البصرة وكان عمره سبع سنين .

* عام 1955 دخل المرحلة الابتدائية في مدرسة ( التميمية للبنين ) في منطقة ( الرباط ) من محافظة البصرة وكان مديرها المرحوم جعفر الصفار . وراى نور الحروف الاول على يد معلم المدرسة المرحوم زكي زهرون . وكان من زملائه الفنان فالح حسن بريج الذي كان يكنى بعد نجاحه في الغناء والطرب ب ( فؤاد سالم ) وقضى في هذه المدرسة سنتين درس فيها الصف الاول والصف الثاني وكانت المياه قد تراجعت عن مدينتهم فرجعت عائلته الى الناصرية في منطقة (كرمة بني سعيد) ليعيش حياة الريف الجميلة والتي تعود عليها منذ طفولته وفي هذه السنة   1957 توفى والده فبقي تحت رعاية عمه عجلان فياض.

* عام  1958عاد الى الدراسة الابتدائية وفي مدرسة (القبس الابتدائية المختلطة ) بمحافظة الناصرية فاتمها وتخرج من المرحلة الابتدائية عام 1961 .

* رجع الى البصرة لدراسة المرحلة المتوسطة في ثانوية (نقابة المعلمين المسائية ) فاتمها بنجاح عام 1964

* عام 1966 دخل الى الدراسة الاعدادية في ( الاعدادية المركزية )في البصرة . وقد درس فيها على يد الاستاذين في العربية الاستاذ كاظم الخليفة الذي كان يلقب (جاحظ البصرة الثاني ) . والأستاذ ياسين علي الياسين .

* دخل جامعة البصرة / كلية الاداب – قسم اللغة العربية فتخرج منها عام 1970- 1971 بالرتبة الاولى .

* اكمل تعليمه العالي في كلية التربية /  جامعة بغداد وحصل على شهادة (الدبلوم العالي) وبالمرتبة الاولى ايضا . ومن اساتذته فيها الدكتور عبد الجليل الزوبعي ، احمد حسن الرحيم والدكتورة نعيمة الشماع .

* عين مدرسا عام  1973واستمر بوظيفته حتى عام 2010 حيث تمت احالته الى التقاعد وفق السن القانونية وقد قضى مدة وظيفته في الادارة المدرسية وتدريس اللغة العربية وتدريس علوم القران الكريم .

* احب الادب والشعر في سن بكرة فمارس كتابة الشعر منذ المرحلة الاعدادية وفي المرحلة الجامعية نشر قصائد شعرية في جريدة الجامعة المسماة ( صوت البصرة ) وكذلك في صحيفة ( الجنوب) التي كان يصدرها نادي الجنوب الرياضي

* العضوية

- عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب العراقيين .

- عضو اتحاد الأدباء والمثقفين العرب .

- عضو جمعية الكفاءات العراقية .

- عضو جماعة النيل الأدبية /جمهورية مصر العربية

- عضو اتحاد كتاب الانترنيت العراقيين .

- عضو البيت الثقافي العربي في الهند

* شارك في كثير من المهرجانات الشعرية . ونشر قصائده في الصحف والمجلات العراقية والعربية .

* احتل المركز الاول عن ديوانه (ابناء الشيطان) في مسابقة جماعة النيل الادبية على هامش معرض القاهرة الدولي 2014

* اصدر الدواوين التالية :

- ما كان (شعر) البصرة 2009

- من قبل ومن بعد (شعر) عن دار / الفراهيدي >بغداد 2011

- أوراق التوت (شعر ) الفراهيدي / بغداد 2011

- فوق السحاب (عمودي) الفراهيدي / بغداد 2012

- مستعمرة الأضداد (شعر) دار مصر اليوم / القاهرة 2013

- طقوس ممنوعة (شعر) دار الفراهيدي / بغداد 2013

- أبناء الشيطان (شعر)مؤسسة يسطرون /القاهرة 2013

- أوتار جنوبية - شعر مترجم للانجليزية / دار جان ألمانيا/2014

- فرات الشعر - دراسات نقدية /دار الفراهيدي/ بغداد /2014

- عودة السومري - شعر / مؤسسة يسطرون / القاهرة 2014

- من اجل ذلك) دار المتن بغداد 2017

- (مسلة الحرية ومقامات عشق ) دار المتن بغداد 2017

- (السياب يموت غدا ) دراسة نقدية ذرائعية بقلم الدكتورة عبير خالد يحيى/ مؤسسة الكرمة / القاهرة 2017

- ( عرش امرأة) مؤسسة يسطرون القاهرة 2017

- (عيون هابيل) / دار آفاتار للطباعة والنشر/ القاهرة 2017

- (السفر يقتات حقائبه) عن دار كيوان / دمشق

- (السياب يموت غداً) الجزء الثاني. دراسات نقدية باقلام كتاب عراقيين وعرب / دار المتن / بغداد 2018

* تحت الطبع

- البولوفينية في شعر الفياض: سعد مهدي غلام

- قالوا : دراسات نقدية : مجموعة نقاد

- ما بعد السياب ( نقد )

- ابناء الطين( شعر)

- ام نخلة (شعر)

- ثلاثية الزمن الضائع (شعر)

- قوارير (شعر)

- هو الذي انشطر( شعر)

- المرايا لا تكذب ( شعر)

- مسلة الحرية /شعر

- خماسية الزمن الضائع - شعر

- عرش امرأة - شعر

* تناوله بعض الكتاب في البحث والتقصي والنقد واصدروا الكتب التالية بحق شعره :

- البوليفونية في شعر عبد الجبار الفياض بقلم الناقد الاستاذ سعد مهدي غلام .

- رؤى نقدية في شعر الفياض . لمجموعة من النقاد العرب وللعراقيين منهم : الدكتور محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب . والدكتورة زينب ابو سنة . الاستاذ السيد حسن

- (عبد الجبار الفياض – حكيم من اوروك) الباحث الاستاذ محمد شنيشل الربيعي وقدم له الدكتور نوري خزعل الدهلكي .

* تأثر كثيرا بالشعر الجاهلي واعده او اعتبره افضل انواع الشعر العربي وهو كذلك لما فيه قوة البلاغة واللغة وحسن السبك والنحو وكذلك تأثر بالشعراء الجاهليين : ( امرؤ القيس وزهير بن ابي سلمى والاعشى والنابغة الذبياني ) ومن الشعراء المحدثين والمعاصرين ( محمد مهدي الجواهري ، وبدر شاكرالسياب ، ومحمد مفتاح الفيتوري ،ومحمود درويش وغيرهم ) كثير ويظهر ذلك جليا في قصيدته :

(على ضفاف دجلة)

بحورُ الشّعرِ أغرقتِ القوافي

                             فلا مغنى ولا فننٌ يميل

وصوْتٌ كنتُ اسمعهُ بقلبي

                              غدا طللاً يفارقُهُ قبيل

فما عادتْ لدجلةَ من ليالٍ

                         وفي انسامِها عطرٌ خضيل

وأسلمتِ الجفونُ على كراها

                         وفي أحلامِها يغفو الأصيل

وموجٌ يحملُ الأنّاتِ ناياً

                           به يسلو مواجعَهُ العليل

وإبنٌ للفراتِ طوى بساطاً

                           فما باتتْ لتسكرَهُ شمول

ولا فضّتْ مغالقَهُ شجونٌ

                                على بُعدٍ يعاتبُهُ نخيل

خدودٌ حفّها خجلُ الصّبايا

                    وغصنُ البانِ من هَيفٍ خجول

مُناجاةُ القلوبِ وإنْ تناءتْ

                               بها الأيامُ يُدنيها سبيل

وقائلةٍ كأنَّكَ ردّتَ ما لا يكونُ

                                   كمثلهِ وصلٌ جميل

فانَّ العشقَ إنْ شابَ الحنايا

                         لأورقَ جلْمدٌ وزهتْ طلول

أحقاً أنّ فزواً قد عرتْها

                        همومٌ مالَها من قبلُ طول

وفارقتِ النؤومَ ثيابُ دلٍّ

                      وحالتْ دونَ بهجتِها سدول

ايا ليلَ التّناجي كيف باتتْ

                          عيونٌ عافَها عمداً رسول

أخا سهرٍ وعزفٌ فيه يحلو

                      على شفةِ الهوى لحنٌ قتيل

اامسى خالياً شطرُ الندامى

                   ويمّمَ صوبَ بصرتِهِ و الخليل

وأسرجَ فوقَ قافيةٍ فتاها

                              وفي أردانهِ ليلٌ دخيل

فمَنْ قالَ الهوى كرٌّ وفرٌّ

                     ومَنْ هانتْ على ما قيل قيل

مرايا كنتُ أحسبُها مرايا

                          على وهْمٍ وإْن عزَّ القليل

غمامةُ أحرفٍ عطشى لكأسٍ

                        تُسارعُ والهوى عبء ثقيل

هنا سُكبتْ خمورُ الشّعرِ

              حتى كأنّ الصبحَ من شبقٍ خجول

وطرزتِ الغواني ثوبَ ليلٍ

                            زها في خطوهِ قدٌّ نحيل

فمِنْ حومانة الدّراج طيفٌ

                            به ألقى لترحالٍ وصول

الى مَنْ قالَها حمراء تُفدى

                          وصافحَ مُبتغاهُ الحرُّ نيل

ومَنْ أصغت لهُ بلدٌ وغنّتْ

                           واثقل هامَهُ سفرٌ طويل

ومَنْ قد قالَها بغدادُ مدّي

                         بساطَ العتبِ والأيامُ دول

فما لكِ يا رصافةُ حين يدنو

                         وصالٌ منكِ يبتدأُ الرحيل

عيونٌ للمها جسرٌ جفاها

                      أيُجزى بالجفا طرفٌ كحيل؟

ويُطرحُ شالُها من بعد شوقٍ

                         ويُصبحُ للثرى خدٌّ أسيل

ويا كرخاً أضاعوا فيكَ بدراً

                     فليلكَ في الهوى يبكيه ليل

فمنْ ألفٍ أعدْها في قوافٍ

                     قفا شوقاً فقد عادَ الضليل

* من اساتذته اثناء دراسته الجامعية الشاعرة نازك الملائكة . والدكتورمحمد سيد طنطاوي شيخ الازهر(وقد عرض عليه المرحوم طنطاوي تكملة دراسته في الازهر الشريف تحت رعايته ولكنه لم يتمكن من ذلك لظروف عائلية ومعيشية قاهرة، وذهبت فرصة العمر منه ) ومن اساتذته ايضا الدكتور فؤاد معصوم رئيس جمهورية العراق

* نظم القريض او القصيدة العمودية و كتب الشعر الحر (التفعيلة ) وكتب قصيدة النثر المعاصرة فهو شاعر مجدد وقد زاوج بين قصيدة الشعر الحر (التفعيلة ) والقصيدة النثرية ومزج القصيدتين فهو شاعر مجدد نظم شعره في انواع الشعرالثلاثة الموجودة حاليا يقول في قصيدته ( وطني ايها االنبي ) يقول:

دعِ القداسةَ تطفو على سطحِ مُحياك . . .

منكَ توهّجَ الطّينُ حروفاً

بكَ تخطّى الوجودُ مساحةَ العَدَم

واليكَ تُشدُّ الرِّحال . . .

فأنتَ نبيّ . . .

رسالتُكَ في الحبِّ

حملتْها أمواجُ عشقٍ مُتكسّرةٌ

على شواطئِ الخلود . . .

لوّنتْها في صحائفُ الألقِ

أجنحةُ الضّياء . . .

. . . . .

إستلحفوك

في ليالي شتاءٍ بارد

استوقدوا أصابعَكَ

في محاقٍ

وحشةِ درب . . .

وكنتَ كريماً في كُلِّ ذلك . . .

. . . . .

لا غرابةَ

لو مُدّتْ نحو صدرِكَ بنادقُ

حراب . . .

تسارعتْ لفتقِ جراحِك

أصابعُ

لعقَتْ قِصاعَكَ في مواسمِ الجفاف . . .

فالقاعُ

لا يُريدُ أنْ يعلوهُ ماء

لأنّهُ سيكونُ مُستنقعاً . . . !

. . . . .

إنْ حاربوكَ

فأنتَ نبيّ . . .

إنْ شتموكَ

فأنتَ نبيّ . . .

إنْ قلبوا لكَ ظهرَمِجَنٍ

فأنتَ نبيّ . . .

أنتَ أنتَ

حيثُ تَعصَبُ رأسَكَ الثريا

وتحتَ قدميْكَ

يركعُ كافرون بجلالِ تألّقـِك . . .

. . . . .

أيُّها النّبيّ

فارَ التّنورُ

ثُقِبَ قلبٌ بحرابِ مَنْ ثقبَ الدّلاء

علتْ أصواتٌ بلونِ النّعيق

ظهرَ السّامريُّ يقودُ عجلَهُ

حضرَ يهوذا مُتلثّـماً . . .

ما فاضَ من آلِ ياسر

تقاسمَهُ صعاليكُ مكّة. . .

وكسرَ البُهلولُ سيفَهُ الخشبيِّ

ونام . . .

. . . . .

مازالتْ الأفعى

تنزعُ ثوبَها وتعود . . .

ما زالَ الجرادُ

يعشَقُ اللّونَ الأخضرَ . . . !

لكنَّ تموزَ

لا زالَ شغوفاً بمنجلِ حصادِهِ . . .

. . . . .

أصفرَّ وجْهٌ

غارتْ بشفاهِ العيدِ

بسمة . . .

بنتْ عناكبُ على بابِ أيوب

خيمَة . . .

أَلـَمٌ

تحجّرَ على مرافئ الجفون . . .

شنقَ الجوريُّ نفسَهُ

بعطرِهِ . . .

بكى الزّيتونُ قبلَ أنْ تبكي السّماء . . . !

ليس للدّمعةِ أنْ تعودَ

لجفنٍ باعَها لألمٍ جبان . . .

. . . . .

حمْلٌ

ناءَ به زمنٌ

تكوّرَ على ظهرِ موسى . . .

شقَّ به البحرَ

تركهُ هامانُ

يسقط . . .

* الجوائز والتكريم

- عام 2014 اشترك ديوانه (ابناء الشيطان) الذي كتب مقدمته العلامة الدكتور محمد حسن كامل على هامش معرض الكتاب الدولي في القاهرة وحصل على المرتبة الاولى في جماعة النيل الادبية .

- عام 2014 كان احتفال اخر لديوانه (عودة السومري )على هامش معرض الكتاب الدولي في القاهرة ايضا وفي دار الادباء في مصر .

- صدر في بغداد اهم وأوسع دراسة نقدية فلسفية عن تجربته الشعرية بقلم الناقد الاستاذ محمد شنيشل الربيعي (عبد الجبار الفياض حكيم من اوروك) في 400 صفحة من القطع الكبير.دار المتن /بغداد 2017

- منح في 4/3/ 2017 شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة ستراد فورد الاميركية .كما حصل من الجامعة نفسها على لقب ( فيلسوف الشعر العربي) كما حصل على لقب (حكيم من اوروك) .

- منح (وسام الثقافة ) في احتفالية بغداد من قبل اتحاد الادباء الدولي في 6/3/2017

- منح أوسمة وشهادات تقديرية من جهات ثقافية عربية وعراقية مختلفة .

* قصائدة المترجمة

- ترجمت الاديبة السورية جنامة المحمد مجموعة مختارة من قصائده Southern Composers الى اللغة الانجليزية . وقد طبعت هذه المجموعة في دار جان في المانيا . ودخلت فهرست المكتبة الوطنية الالمانية .

- ترجم له الاديب كامل كاكي قصيدته ( امرأة من سنجار) الى اللغة الكردية .

- كما ترجمت له قصائد عديدة للفرنسية والايطالية .

                توفي رحمه الله في آيار عام 2021.

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار