18
مايو
2022
کان حلماً.. الشاعر علي الهمام / البصرة
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 66

كان حلما.....
سأفترض ان أسم حبيبتي حرف واحد
لذا أسميتها الأبجدية
تلك التي أبحرتْ في تيه عينيها شراعاتي..
لهفتي تصبو نحو شفتيها
وهي تحادثني
ويصيبها من طرف اللسان بلل..
أبجديتي
من بين عينيها يطلع النهار
وتتكسر الأمواج حين تطبق رمشها
على فسيح الخدين.. صحراء تيه لاشيه فيها ولاعيون
وجنتان من نور الله يستدل بهما المبحرون..
أبجديتي ..
تقلب كفي كقارئة فنجان
كم أنت جبان في الحب
أو في الحب نصف جبان !
قالت..
هيت لك..ثم قالت هيت لك..
وبعد حين كانت أجمل
من يقرأ صمتي..
أبجديتي التي صكت وجهها ذات لقاء بكفيها حين قلت
كم قرأتك صمتاً في خيالي..
تبسمت وعلى أستحياء
تمتمت
هو لك..
مبريء للذمة..
..
اِخذ رويحتي لروحك
وأگلك انت مو ليّ
يمن بسنينك الحلوات
مامش قسمة مرجية
وتيه بروجة الضحكات
لو مرت حلم بيّه
العمر چم شهگة بيه يفلان
وانه سنيني بغيابك شهگة
مگضيّة..
..

صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار