23
فبراير
2021
أول وزير من قضاء ابو الخصيب بالبصرة .... محمد ناصر العثمان
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 151

ولد الدكتور محمد ناصر عثمان في قضاء ابي الخصيب قرية باب سليمان عام 1911 ويعود نسب عائلته إلى عشيرة (بني حسين) تعلم قراءة القران الكريم ومبادئ الكتابة في احدى الكتاتيب ثم دخل المدرسة المحمودية واكمل دراسته الابتدائية فيها عام 1927

* التحق بدار المعلمين الابتدائية في بغداد وتخرج فيها عام 1931

* التحق بالجامعة الامريكية في بيروت لمدة سنتين التحق بعدها مباشرة بجامعة (كولومبيا) في نيويورك حصل فيها على شهادة البكلوريوس في العلوم عام 1936

* حصل على درجة الماجستير في الاداب والتربية عام 1937

* عاد إلى العراق وعين مدرسا في دار المعلمين الابتدائية في بغداد ثم عين مدرسا في دار المعلمين العالية حيث اصبح بعد ذلك معاونا للعميد فيها

* عام 1941 عين مديرا لمعارف البصرة ثم نقل منها بعد احداث عام 1941 نظرا لموقفه المؤيد لثورة رشيد عالي الكيلاني وظل يمارس التدريس والادارة في دار المعلمين العالية حتى عام 1945

* عام 1945 عين ملحقا ثقافيا بالمفوضية العراقية بالقاهرة كما عين ممثلا دائما للعراق في اللجنة الثقافية لجامعة الدول العربية

* عام 1948 اصبح ملحقا ثقافيا في الولايات المتحدة الامريكية والتحق هناك ثانية بجامعة كولومبيا في نيويورك كطالب غير متفرغ وحصل منها على درجة الدكتوراه في التربية عام 1952

* على اثر انتهاء عمله في السفارة عام 1952 عين استاذا زائرا بجامعة كلفورنيا وقضى فيها سنة واحدة عمل خلالها ضمن اللجان الاكاديمية في الجامعة على التخطيط لانشاء قسم الشرق الاوسط في الجامعة وقام بتدريس ثلاث مواد هي الحضارة الاسلاميه والثقافة العربية واللغة العربية

* عام 1955 عاد إلى العراق والتحق بدار المعلمين العالية حيث رقي فيها إلى درجة استاذ وعين معاونا للعميد فيها

* عام 1956 وافقت وزارة المعارف على انتدابه لليونسكو حيث اختارته لنائب مدير مركز التربية الاساسية في مصر.

* عندما وقع العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 قدم مع اساتذة الجامعة عريضة احتجاج تشجب الاعتداء على مصر والمطالبة بالانسحاب من حلف بغداد وعلى هذا عاقبته الحكومة بسحب انتدابه من اليونسكو وعاد إلى بغداد للتدريس بدار المعلمين العالية

* عام 1957 انتخبه اساتذة الجامعة في دار المعلمين العالية عميدا لها

* عام 1958 عين عضوا في المجلس التاسيسي لجامعة بغداد ومديرا عاما للمعارف في الوكالة

* بعد ثورة 14/تموز عام 1958 وبعد ان قوي نفوذ الشيوعيين في مجلس الوزراء قاموا بتنحية الدكتور محمد ناصر من عمادة كلية التربية ثم اوقف وسحبت يده عن العمل وفرضت عليه الاقامة الجبرية في الناصرية 

* عام 1961 انتخب نقيبا للمعلمين في العراق

* عام 1964 عين سفيرا للعراق في الاتحاد السوفيتي ثم وزيرا للثقافة والارشاد في وزارة عارف عبد الرزاق وبعد استقالة الوزارة عاد إلى التدريس الذي زاوله في هذه الفترة في الكويت الذي التحق بجامعتها واستمر فيها حتى عام 1990 وقد شارك في هذه الفترة بجهود طيبة لتطوير التعليم بصورة عامة والتعليم العالي بصورة خاصة في الكويت من خلال مشاركاته في اللجان التي شكلت لهذا الغرض

* العضوية

- عضوا في رابطة التربية الحديثة

- عضو نادي القلم

- عضو جمعية المؤلفين والكتاب العراقيين في بغداد

- عضو في الجمعية الدولية للابحاث التربوية في بلجيكا

• يذكر الاستاذ الكاتب عمر العثمان ان خاله الدكتور محمد ناصر تسنم أيضا مناصب أخرى،إذ أصبح وزيرا للتربية في وزارة طاهر يحيى الثانية خلفا للدكتور أحمد عبد الستار الجواري وذلك بتاريخ 30 كانون الثاني 1964 ،وفي نهاية العام قدم استقالته هو والدكتور حسن الدجيلي وزيرالاصلاح الزراعي آنذاك ،وقد عين بعد الاستقالة سفيرا في وزارة الخارجية ثم سفيرا للعراق في الاتحاد السوفيتي وفي شهر الاول من عام 1965 اختير وزيرا للثقافة والإرشاد في حكومة عارف عبد الرزاق التي كان الدكتور عبد الرحمن البزاز يشغل فيها مناصب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ووزير النفط بالوكالة وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي قام بها عارف عبد الرزاق أثناء حضور الرئيس عبد السلام عارف مؤتمر القمة العربية في الرباط - والتي كان للعميد سعيد صليبي الجميلي آمر الانضباط العسكري وآمر موقع بغداد بأحباطها- بعد هذه المحاولة الفاشلة كلف الرئيس عارف الدكتور البزاز بتشكيل الحكومة التي استمر فيها الدكتور محمد ناصر وزيرا للثقافة والإرشاد، وهي الحكومة التي أعاد الدكتور البزاز إعادة تشكيلها بعد وفاة الرئيس عارف أثر سقوط طأئرته في قرية النشوة التابعة لقضاء القرنة في البصرة في 13 نيسان عام 1966 ، وقد استمر الدكتور محمد ناصر وزيرا فيها حتى استقالتها أواخر عام1966 وبضغط من قادة الجيش آنذاك ، وبعدها عاد أستاذا في كلية التربية بجامعة بغداد حتى تكليفه من حكومة دولة الكويت عام 1967 بالمشاركة في تأسيس جامعة الكويت التي عمل فيها أستاذا لفلسفة التربية والإدارة التربوية ورئيسا لقسم التربية وعلم النفس في كلية التربية والآداب بالجامعة ،وعمل أيضا كبير المستشارين في وزارة التربية الكويتية حتى عام 1990

واثناء توليه وزارة التربية أسس جامعة البصرة عام 1964 في موقع التنومة على الضفة الثانية رشد العرب ، ومما يذكر أيضا أنه كان عضو المجلس التأسيسي لجامعة بغداد الذي صدر بإرادة ملكية من الملك الشهيد فيصل الثاني عام 1956 اما العضو الآخر فهو الدكتور خالد الهاشمي وبرئاسة الدكتور متي عقراوي ، كما أنه شارك في تأسيس جامعة الكويت حينما كلف من الحكومة الكويتية بذلك عام1967

واثناء توزيره لوزارة الثقافة والإرشاد قام بإنشاء محطات للتلفزيون ومنها محطة تلفزيون البصرة ؛وذلك لكي يكون بث تلفزيون بغداد شاملا لعموم العراق ؛حيث إن تلفزيون بغداد الذي أنشأ في عهد الملك الشهيد فيصل الثاني كان بثه يقتصر على بغداد وأطرافها،وقد بدأ بثه عام 1956 وهو اول تلفزيون في العالم العربي.

* اهدى مكتبته إلى جامعة البصرة التي تضم حوالي خمسة الاف مطبوع.

توفي رحمه الله في بغداد في 17/8/2002

 مصادر///

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار