29
مارس
2024
خطيب الكوفة : حكامنا ضيعوا الفقراء و امتلؤا من السرقات و القضاء على أذنيه وقرا
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 33

الكوفة / المرسى نيوز / سعدون الجابري
أكد خطيب وإمام صلاة جمعة مسجد الكوفة المعظم السيد هادي الدنيناوي ، أن الحكام قد ضيعوا الفقراء و الأرامل و هدموا منازلهم فوق آثاثهم البسيط بحجة تطبيق القانون ، فيما رأى أن القضاء قد وضع على أذنيه و قرا .
و اشار الدنيناوي : ا لى ما ذكره الشهيد السعيد السيد محمد الصدر ( رحمة الله ) عن ليلة القدر في كتاب "منة المنان في الدفاع عن القرآن" بأختيار بعض النكات بتصرف منها : أن في ليلة القدر تنزل أوامر السنة الكاملة على الإمام الحي (عليه السلام) في كل عصر بصحيفة مكتوب فيها ما يكون إلى سنة .
و اضاف :  أنها سميت بالقدر لعدة أطروحات ،  منها العظمة و الجلالة و المنزلة و المهابة ، و منها ما تدل على قدرة الله و تدبيره للكون ، و منها أنها بمعنى الليلة التي يقدر الله تعالى فيها ، حوادث السنة في مرتبة المحو و الإثبات ، فتنزل أوامر السنة على الإمام الحي (عليه السلام) لكي يمضيها و يوقعها .
وتابع : و من هنا جاءت الروايات بإحياء هذه الليلة بالعبادة و الذكر و التضرع إلى الله عسى أن يكتب لك في سنتك ، هذه عمراً مباركاً مع الخير و الصحة و العافية و الرزق الحلال ، لكن مع الأسف الشديد هناك من يحييها لاعباً المحيبس أو متسكعاً في المقاهي و الكوفي شوبات و غيرها .
و ذكر إمام وخطيب  جمعة الكوفة : منقبة لأمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) بمناسبة حلول ذكرى جرحه ، تدل على إهتمامه الشديد برعيته و حرصه على خدمتهم ، و تلبية جميع إحتياجاتهم و تكفله بمعيشتهم و توفير سبل الحياة الكريمة لهم ، و إن الحاكم مسؤول عن رعيته ، و أما نحن فحكامنا سواء أكان محافظاً أو قيممقاما أو مديراً لبلدة أو وزيراً ، فقد ضيعوا الفقراء و الأرامل بل هدموا منازلهم فوق آثاثهم البسيط ، بحجة تطبيق القانون مع أن القانون مرن قد ينعش الفقير ، لكن قلب الحاكم كان الحجارة الصلدة .
و تساءل الدنيناوي : فهل الحاكم يتفقد الفقراء و الأيتام ..؟  و نظر إلى رواتب الرعاية لا تسد إيجار الفقير و أنظر إلى تخلف المشافي و كثرة المرضى فيها ، و أنعدام العلاج ، و أنظر إلى رفاهية الحكام و أمتلاء كروشهم و جيوبهم من السرقات و يتكلمون بها و يفتخرون علناً .
و لفت إلى ان : القضاء وضع على أذنيه وقراً و خصوصاً عن المساجين الأبرياء ، و أخص منهم معتقلي جيش الإمام المهدي ، و غالبية الحكام تدعي الصلة بالإمام علي (عليه السلام) ، و هو منهم بريء بل هم أولى بالإئتمام بمعاوية و يزيد خصوصاً  ، و قد رفضوا فسطاط الحسين و رفضوا الإصلاح و رضوا بالفساد و الإنحطاط ./أنتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار