22
فبراير
2024
المكان البعيد .... ضياء العراقي
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 100

في هذا المكان البعيد الحزين ....

هنا بالذات جروحي ليس لها ثمن

وإن تدمع عيون ليس لها من يثمنها

وأن فرحت ليس لي من يشاركني فرحتي

إسمي الحزين أردتُ أن أخلده بطريقتي

جائز يكون هذا المكان عرين

جائز في يوم يذهب مع مهب الريح

جائز أكتب ولا أجد لحروفي عنوان في أي مكان

جائز لا أسمع حتى أصوات العصافير هنا

جائز حتى لا توجد عيون تحدق

هل أهرب من مكاني هذا إليه

هل أغادره مسافر إليه

هل أحزن هنا ويغادرني الحزن فيه

هل أبكي لوجودي هنا أو إن لم أكن هنا

هنا معلق بين الشعور والا شعور

وسأظل هنا وهناك ألملم بقايا إنسان

بقايا حنين وأفراح ألملم بقايا كلمات

وأدونها لعل هذا المكان سيزدهر يوماً

بأصوات البلابل ورفرفة أجنحتها

لعل يوم من الأيام سيصبح واحة غناء

راحل من مكاني هذا إليه

لا أريد حب وعطف إمرأة قطعاً

أريد أن يأت يوم ويجدو فقط مذكراتي

كي أحيا وأموت

كي أحزن وأفرح

كم جميله هذه العباره

سيأت يوم

في هذا المكان البعيد الحزين

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار