12
أغسطس
2023
شخصية من بلادي. .. سنان الشبيبي
نشر منذ Aug 12 23 pm31 04:48 PM - عدد المشاهدات : 422

اعداد / موفق الربيعي

الخبير الأقتصادي و محافظ البنك المركزي العراقي سنان محمد رضا الشبيبي ، ولد في بغداد في 1 يوليو، 1941، والده الشاعر والمفكر والسياسي محمد رضا الشبيبي .

* الشهادات

- حصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة بغداد عام 1966 .

- حصل على دبلوم في الدراسات العليا في التنمية و الاقتصاد,

- حصل على شهادة الماجستير  بالاقتصاد من جامعة مانشستر في المملكة المتحدة (1970-1971).

- حصل على شهادة الدكتوراه بعلم الاقتصاد من جامعة برستل في المملكة المتحدة عام 1975

* حياته المهنية.

- عمل بمنصب رئيس قسم الإستيراد والتسويق في وزارة النفط العراقية منذ مايو 1975 حتى مارس 1977 .

- عمل بمنصب رئيس قسم التخطيط و التنسيق في وزارة التخطيط العراقية. منذ أبريل 1977 حتى ديسمبر 1980.

- عمل كخبير أقتصادي في مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية في جينيف، سويسرا حيث بقى هناك من ديسمبر 1980 حتى أكتوبر 2001 .

- عمل محافظاً للبنك المركزي العراقي من سبتمبر 2003 – أكتوبر 2012.

* الخبرة التعليمية:

- عام 1994- 2000 جامعة جنيف/ كلية الترجمة والترجمة الفورية (وحدة اللغة العربية) الاقتصاد التمهيدي والدولي (باللغة العربية).

- عام 1980 (مايس-تموز) و 1989 ( تشرين الأول - كانون الأول ) و  جامعة ويبستر / جنيف الإحصاء والاقتصاد القياسي التمهيدي.

- عام 1979 - 1980 جامعة بغداد/ العراق/مركز التخطيط الإقليمي والحضري. إلقاء محاضرات حول “التخطيط الاقتصادي” إلى طلاب الماجستير والاشتراك في تنظيم الامتحانات لطلبة الماجستير .

- عام 1975 - 1976 الجامعة المستنصرية/ العراق/ كلية الإدارة والاقتصاد. إلقاء محاضرات في الاقتصاد القياسي التمهيدي لطلبة البكالوريوس.

- عام 1966 - 1968 مدرس مساعد/ قسم الإحصاء/ كلية العلوم السياسية والاقتصادية/ جامعة بغداد/ العراق.

* مجالات التخصص:

- بناء نماذج الاقتصاد القياسي .

- إدارة الدين الخارجي مع التأكيد على الجوانب التحليلية والاقتصاد الكلي.

- تحليل استدامة الدين.

- تحليل ميزان المدفوعات.

- التدفقات النقدية لدول الأوبك خاصة للمؤسسات المالية العربية.

- اقتصاديات النفط والطاقة.

- مشاكل التطور في الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط عموماً.

- الاقتصاد العراقي.

* اختص في البحث والعمل في مواضيع  .

- التدفق المالي

- اقتصاديات نزع السلاح

- ميزان المدفوعات، الدين الخارجي

- العولمة والاقتصاد العراقي

- إدارة مشاريع لتنفيذ السياسة والجوانب التحليلية والمؤسسية لإدارة الدين بما في ذلك تطبيق برنامج إدارة الدين ونظام التحليل المالي (DAM FAS) في عدة دول عربية.

- له معرفة واسعة بجوانب الاقتصاد الكلي والجوانب التشغيلية “لنموذج الدين القابل للاستمرار” (DSM) للبنك الدولي ومبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون.

- تنسيق عمل الانكتاد حول التدفقات المالية للأوبك إلى الدول النامية الأخرى والذي نشأ عنه إصدار عدد كبير من التقارير حول الموضوع.

- اتصالات عالية المستوى مع المسؤولين الحكوميين خاصة في المناطق العربية.

- إلقاء العديد من المحاضرات وإلقاء كلمات حول الأفاق الاقتصادية للاقتصاد العراقي في العديد من المحافل الدولية.

- خبرات سفر كبيرة فيما يتعلق بالعمل بشأن إدارة الدين والتدفقات المالية الأوبك OPEC والعمل في مجال الاقتصاد العراقي.

- خلفية كمية وثقافية عالية المستوى في مجال الكومبيوتر.

* انجازاته في البنك المركزي العراقي : منذ توليه منصب محافظ البنك المركزي العراقي .

- ادخل انظمة الحسابات ونظم الدفع الحديثة للمؤسسة المالية .

- استبدل الطابعات اليدوية و الحاسبات بأنظمة حواسيب حديثة.

- استبدل العملة النقدية ماقبل عام 2003 إلى العملة الجديدة ما بين أكتوبر 2003 و يناير 2004

- قام بإشراك البنك المركزي العراقي في صندوق النقد الدولي و البنك الدولي.

- اشرك البنك المركزي العراقي في مفاوضات نادي باريس حيث وافقت 19 دولة على إعفاء العراق من 80% بالمئة من ديون ما قبل-2003 لمساعدة العراق التعافي من مرحلة ما بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة في 2003.

- على الرغم من عدم الاستقرار المحلي و الإقليمي في المنطقة أستطاع الشبيبي الحفاظ على سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي على 1190 دينار لكل 1 دولار أمريكي (بينما كان سعر الصرف 2214 دينار لكل 1 دولار في عام 2002).

- قلل نسبة التضخم المالي (من 64% عام 2006، إلى 5.2% عام 2012).

- ضاعف احتياطي الذهب إلى 32 طن .

- ظل مدافعاً قوياً على إستقلالية البنك المركزي .

- إستعماله السياسات المذكورة اعلاه وارتفاع إيرادات النفط ساعدت على رفع احتياطي النقد الاجنبي إلى مايقارب 67$ مليار (في سبتمبر 2012) على ماكان في 2002 (2.7$ في ديسمبر).

* مؤلفاته:

- مساعدات الأوبك، الموضوعات والأداء في مجلة الأوبك، فيينا، في ربيع عام 1987.

- حصة العرب في مساعدات الأوبك، بعض الحقائق ذات العلاقة نشرت باللغة العربية في مجلة المستقبل العربي/ مركز دراسات الوحدة العربية بيروت، أيلول 1988.

- آفاق للاقتصاد العراقي، مواجهة الواقع الجديد، ورقة قدمت إلى المؤتمر حول “مستقبل العراق” المنظمة من قبل معهد الشرق الأوسط/ واشنطن، نشرت الورقة في كتاب تحت نفس العنوان في تشرين الثاني 1997، وأعيد طبعها في سكرتارية الانكتاد، تعامل الورقة مع أثر الحصار والدين وتعويضات الحرب على الأفاق المستقبلية للاقتصاد العراقي.

- عولمة التمويل مضامين سياسات للاقتصاد الكلية وإدارة الدين، آذار 2001، ورقة قدمت إلى المؤتمر حول العولمة والخليج المنظمة من قبل معهد الدراسات العربية والإسلامية، جامعة اكستير، إنكلترا، 2-4 تموز 2001.

* ضمن أقوى 500 شخصية عربية لعام 2011 – نشرت في مجلة أريبيان بزنس قائمة أقوى 500 شخصية عربية ممن استطاعوا التأثير بدرجة كبيرة في مجتمعاتهم أو في المجتمعات التي يعيشون فيها، آذار 2011.

* ادرجتهُ مجلة التايم/سي ان ان كأحد أهم “في مجال الأعمال و الاقتصاد”، كانون الاول 2004.

* كتب عنه الاستاذ مظهر محمد صالح بعد وفاته في ملاحق جريدة المدى ( الاقتصادي العراقي الكبير محافظ البنك المركزي العراقي الاسبق الاستاذ الدكتور سنان محمد رضا الشبيبي رحل عنا ولكن منجزاته العلمية والمهنية في ميدان السياسة النقدية ستبقى خالدة في المجتمع الاقتصادي. .بوفاته خسر العراق اليوم والانسانية جمعاء احد قامات العراق الاقتصادية ورموزه الوطنية التي يصعب تكرارها . عملنا مع الفقيد الراحل قرابة عقد من الزمن في اعمال السلطة النقدية في العراق جنبا الى جنب ، ولم المس منه الا الثقة والمهنية الصادقة والاكاديمية العالية وحب الوطن وهي الصفات السامية التي ورثها عن والده الزعيم الوطني الكبير الشيخ محمد رضا الشبيبي الوزير و رئيس مجلس النواب ورئيس المجمع العلمي العراقي الاسبق.

 كان الراحل يسهر ليل نهار على اداء السياسة النقدية وتنظيم شؤون القطاع المصرفي في اشد الظروف وطأةً مرت بها بلادي خلال العقد الماضي وهي خارجة لتوها من ويلات الحروب والدمار وانعدام الاستقرار والتضخم ليرسم بنفسه خريطة الطريق لمستقبل عراقي زاهر ينعم بالرفاهية والاستقرار والسلام.

ظل الراحل طوال عمله في الدولة العراقية مسؤلاً مباشرا عن اعمال السياسة النقدية يتطلع بنفسه الى عملة وطنية مستقرة قوية قوامها نظام مالي ومصرفي واعد.

وبهذا طوى العراق صفحة من أشد صفحات بلادنا اشراقاً ووطنيةً وصدقاً ، ولكن ستبقى ذكرياته تلف العقول والضمائر ، ويبقى الحزن يسكن القلوب التي يملئها الوفاء والمودة لفقيد بلادنا ) .

       توفي رحمة الله في الثامن من كانون الاول عام 2022

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار