3
أغسطس
2022
نائبان من البصرة ينتقدان قرار مجلس الوزراء بتحويل مبالغ الميزانية التشغيلية للبترودولار او المنافذ الحدودية من البصرة الى وزارة الشباب والرياضة
نشر منذ 1 اسابيع - عدد المشاهدات : 38

البصرة / المرسى نيوز

 انتقد نواب عن محافظة البصرة ،  قرار مجلس الوزراء بتحويل المبالغ اللازمة من الميزانية التشغيلية للبترودولار او المنافذ الحدودية لمحافظة البصرة الى وزارة الشباب والرياضة لتنفيذ متطلبات بطولة خليجي (٢٥) المقرر اقامتها في المحافظة . داعين الى تمويل هذا الكرنفال الرياضي مركزياً وليس على حساب استحقاق اهالي البصرة ومشروعات التنمية فيها.

وقال  المهندس أحمد طه الربيعي  " ان هذا القرار ستكون له انعكاسات سلبية ومضرة على حياة المواطنين في البصرة ". داعيا "مجلس الوزراء الى العدول عن قراره وتنفيذ متطلبات البطولة من التمويل المركزي وليس من التمويل الخاصة بالبصرة والذي من المفترض ان يساهم بإنشاء المشاريع الحيوية والعاجلة، لاسيّما وان البصرة تمرُّ بأزمات متعددة منها ملوحة المياه التي اثرت سلبياً على الشارع البصري بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة العالية ".

وأكد الربيعي ان" البصرة تحتاج فضلاً عن تخصيصاتها من الموازنة التشغيلية (البترودولار والمنافذ) الى تخصيصات اضافية عاجلة وسريعة لمعالجة المشاكل التي تعاني منها المحافظة، لا أن تصرف تخصيصاتها الى البطولة التي يجب ان تمول مركزياً لكون هكذا محافل رياضية اقليمية ومع اعتزازنا ودعمنا لها، ولكنها تخص كل العراق ليس البصرة فقط".

فيما وصف النائب علي المشكور " ان قرار مجلس الوزراء بشأن تحويل مبالغ البترو دولار او المنافذ الحدودية المخصصة لمحافظة البصرة الى وزارة الشباب والرياضة لتنفيذ متطلبات خليجي ٢٥ . هو قرار مجحف بحق ابناء البصرة المعطاء.

واضاف"  ان مبالغ البترو دولار هي من خير البصرة، ولا احد له فضل على هذه المبالغ، مبينا " ان هذه المبالغ يجب ان تكون للمشاريع الخدمية لمدينة البصرة، مشيرا الى ان بطولة خليجي ٢٥ لكل العراق وليست للبصرة حصرا، والمفروض ان تقوم الحكومة المركزية بدعم البصرة بتخصيصات من المركز لمثل هكذا بطولات .

وقال المشكور ان البصرة التي ترفد خزينة الدولة العراقية بنسبة 90%، الا ان الحكومة المركزية، تتعامل مع البصرة كأنها خربة لها ومستودع للنفط الخام فقط، يأتي منها خراج العراق عموما، وهذا غير مقبول ومرفوض رفضا قاطع.

وبين المشكور: عندما استضافت بغداد القمة العربية رصدت لها ميزانية خاصة، وبينما البصرة تحرم من ابسط مقومات الحياة والمواطنة والتي يجب ان توفرها الدولةً لأبنائها ومنها الماء الصالح للشرب. ومعالجة التلوث الذي اصاب اهلها بسبب نقمة النفط .لافتا الى ان تخصيصات البترودولار قد اقرت للمحافظات المنتجة للنفط لمعالجة مثل هكذا خدمات ./ انتهى

 

 


صور مرفقة







أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار