1
مارس
2022
هل أنتظركِ أم أغادرُ إليكِ؟ .. الشاعر سعيد الزيدي / بغداد
نشر منذ 5 شهر - عدد المشاهدات : 193

هل أنتظركِ أم أغادرُ إليكِ؟

فدورب الهوى تقودني لعينيكِ

فأن رجعتُ رجعتُ إليكِ

وإن رحلتُ رحلتُ إليكِ

ام اثمل في خمر شفتيكِ

ام ألتحف أيكاتكِ

كي اشعر بالدفء ويرفع شعارات الحبّ أيكي

ياكأس عشق مساءات الشتاء

وروح النجوم في السماء

ياعصفورتي الحلوه مااحلى

السكن في عينيك!!

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار