17
ديسمبر
2020
أنا والشام ... الشاعر سعيد الزيدي / بغداد
نشر منذ 1 شهر - عدد المشاهدات : 67

انا والشام توأمان من الحزن

هي تعشق العروبة

والعروبة لاتعشقها

هي تشبهني مثل جبالها

مثل ريفها مثل كرزها

مثل أنينيها في ليلٍ موحش

من ومن يعانقها

هي جميلة الحسنِ كالقمر

لكن الأقدار تحسدها

هي حبيبتي وأحبها

آهٍ ثم آهٍ من يسمع ألحانها

عندما تعزف سمفونية الجمال

عندما تعانق أميرتي عبر صدى المسافات

وترقص معها فوق الأزهار كالفراشات

وتنظر لبريق عينها وتغازلها

يا شامية العشق وعسل الجمال

ورقة النرجس وصوت الدلال

اني هويتك فمن يخبرك

ومن يخبرها؟

إنّها ليلاي وانا قيسها

إنّها كل اشعاري

وحروفي ووجداني

ياقلب طوباك كم تعشقها

دمشق وانت واحلامي كلها

رواية عشق بأحبار الدموع كتبتها

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار