20
نوفمبر
2020
خطيب الكوفة : التغيير عبر الإنتخابات وسيلتنا المتاحة للتضييق على الفاسدين
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 70

الكوفة /المرسى نيوز/ سعدون الجابري

أكد إمام وخطيب جمعة مسجد الكوفة السيد هادي الدنيناوي ان  التغيير السياسي عبر الإنتخابات هو الوسيلة المتاحة للتضييق على الفاسدين ، وتقليل نفوذهم العميل للأجندات الخارجية.

وقال الدنيناوي في الخطبة السياسية لصلاة الجمعة التي ألقاها في مسجد الكوفة : إن للأحزاب الفاسدة جمهورا انتخابياً مخدوعاً ومغرراً به ، حيث ليس من العقل أن ينسحب دعاة الإصلاح ويفسحوا المجال لذلك الجمهور بأن يرسم مستقبل العراق خصوصاً ، بعد دعوة سماحة السيد مقتدى الصدر للمشاركة الفعالة في الإنتخابات البرلمانية المقبلة.

ودعا إمام جمعة الكوفة : أبناء التيار الصدري خلال خطبته التي ألقاها أمام الآلاف من المصلين الذين حضروا في مسجد الكوفة ، وفق جلوس منتظم تنفيذاً لأوامر سماحة السيد الصدر بالإجراءات الاحترازية الخاصة بجائحة كورونا ،  الإسراع بتحديث البيانات الإنتخابية وتهيئة البطاقات البايومترية .

وتابع الدنيناوي : ان مشروع الإصلاح لا يسير في طريق معبد بالورود بل هناك العقبات والمعرقلات والدس والجيوش الألكترونية .

وحذر: من جهات تريد إيقاع الفتنة بين الإخوان عبر إفتعال الأمور التي من شأنها أن تخلخل الثقة بالقيادة ، ومن هنا فلابد من الصبر وتحمل المزعجات .

واوضح : إن إنتخاب الكفوء ووصولاً للنزيه إلى مقعد البرلمان ليست خاتمة مشروع الإصلاح ، مبيناً : بل إنها خطوة تلحقها خطوات لا محالة من أجل إنقاذ العراق ووحدة أراضيه وكرامة شعبه ، من براثن الأذرع الأمريكية المتمثلة بالفساد والمحاصصة.  منتقداً :  أداء الحكومة بالقول لقد منينا بحكومة كنا نتأمل منها إغاثة الملهوف ، واذا بها تهلك الحرث والنسل وتذل الإنسانية وتجوع الفقير ، بل كل همها ملئ اكراشهم الجوفى واجرفتهم السغبى .

واسترسل بالقول " فرأينا الأم تقتل أولادها من خشية الإملاق والشاب ينتحر ، لشعوره بعدم الفائدة في ظل هذه الحكومة وبكل مكوناتها إلا من عصم الله ، ومنهم من يكون ساكتاً لا يحرك ساكناً وإلا احتوشته السلطة وأحزابها وما هذا إلا بسبب ركونهم لأوامر المحتل الأمريكي ./أنتهى

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار