15
سبتمتبر
2020
الباسم الشريف "باسم شريف" في ذمة الله..✍️ إياد الإمارة/البصرة
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 53

▪ رحل باسم شريف بنفس الهدوء الذي عاش به بيننا، رحل تاركاً برحيله صمته، وسكينته، وهدوئه، ودماثة أخلاقه، ولين عريكته، ذكرى طيبة في نفوس جميع من عرفه وعمل معه في المهنة أو بين باقة أدباء البصرة الفواحة..

عرفته منذ عقد من الزمن في قسم الإعلام في ديوان محافظة البصرة وقد كُلفتُ حينها بإدارة القسم وكان "الباسم" زميلاً لي فيه، لم يكن يوماً إلا بلسماً يخفف متاعبنا ويغمرنا بهجة الخُلق الرفيع وهو يتحمل ما يتحمل من أعباء دون كلل أو ملل أو تذمر أو شكوى، وكان بكل ما يمتلكه من ثقافة عالية وإطلاع واسع مزدان بالتواضع الجم بإنصاته مستمعاً، وبإستجابته متحركاً، وبإنجازه متميزاً..

بين ضغوط العمل ومتاعبه يحدث أن أكون حاداً فلا يمضي اليوم إلا والشريف باسم "الباسم" يغمرني لطفاً وعطفاً وكأنه الملاذ والركن الذي ألوذ به وأركن إليه فأشعر براحة وإطمأنان كبيرين..

سمعت نعيه هذا الصباح فنز وجعي من أعماقي حزناً على فقد عزيز لم نرَ من إلا جميلا، ولا يسعني بعد ذلك إلا أن أواسي نفسي وكل مَن عرف هذا الشريف من زملاء العمل وكل أدباء البصرة وأهله وذويه مبتهلاً إلى الله تبارك وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويشمله بمغفرته ويرزقه جنته.

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار