9
سبتمتبر
2020
"ع.. ه.." الإصلاح؟! ✍️ إياد الإمارة / البصرة
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 50


▪ ليس لنا إلا أن نقول: "لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم" ونحن نسمع تصريحات بعض الطبقة السياسية العراقية التي تثير الضحك في بعض الأحيان، وتثير الحزن والشجن في أحيان أخرى!

ولأتحدث عن السبب الرئيسي الذي يدفع بهؤلاء البعض للتصريح على الطريقتين المضحكة والمبكية، فباعتقادي أن هؤلاء يعتمدون في هذه التصريحات على الذاكرة العراقية "السمكية" التي لا تختزن المعلومة مدة (٢٤) ساعة، وبالتالي فهو لا يعود إلى خلفيات المُصَرِح ولا المُصَرَح به "وتضيع عليه السالفة".

وهذا -كما هو واضح وفاضح- استخفاف كبير بعقول العراقيين وإمكاناتهم، فكل العراقيين "عرفوا الباگهم وعرفوا اليوميلة" أي عرفوا السراق وعرفوا من يدلهم ويدفع بهم لأن يفسدوا في العراق..

العراقيون عرفوا مَن قام بسرقتهم بالأسماء الخماسية والسداسية وبالألقاب القديمة والجديدة "باكستاني لو هندي مو باكستاني و مو هندي"، وبالعناوين الدقيقية السابقة والحالية في داخل العراق وخارجه، حُفِر ذلك في ذاكرتهم ولن ينسوه أبداً لعظم ما تسبب به من آلام موجعة لهم لا تزال مستمرة ولم يمض عليها قرابة العقدين من الزمن، بل ولا يومين ولا ساعتين من الزمن، فالألم مستمر إذ الجريمة مستمرة.

البعض منا لا يضحك من التصريح نفسه وهو لا يبكي منه أيضا!

هو يضحك على "المُصَرِح" نفسه ويسخر منه ومن أكاذيبه التي لا تنطلي على المجانين، ومَن يبكي ايضاً هو لا يبكي من "التصريح" نفسه بل يبكي لما آل إليه الوضع في العراق وكيف هبط إلى هذا المستوى الوضيع في التعاطي "وشلون صار وضعنا بهذا المستوى من السوء".

▪ في العراق يا "عمي يبو گذيلة وشعر سارح" نحن لسنا بحاجة إلى الأقوال والخطب والتصريحات والأحاديث الناعمة أو حتى الخشنة، بقدر حاجتنا إلى أفعال حقيقية يلمسها العراقي المغلوب والمغضوب والمغصوب على أمره، يلمسها في الأداء الذي ينعكس مستوى مقبول من:

 _الخدمات.

_وفرص عمل لجيوش "البطّالة" من خريجين وغير خريجين.

_وعدم الاستئثار بالفيء لحزب او لجماعة أو لأسرة أو لشخص.

_ومغادرة موضوع "حصتي وحصتك.

_ولو العب لو أخرب الملعب".

_ فرض الأمن وتحقيق السلام.

_العدالة الإجتماعية بين كافة العراقيين ولو بمستوى مقبول.

_ مكافحة الفقر "مو واحد گاعد بقصر مغتصب" وكثير من العراقيين يتوسدون العراء..

وروحي وروحك يا روحي روحين بروح .. لو راحت روحك روحي وياها تروح.

والعاقل "ها العاقل" يفهم.

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار