9
أغسطس
2020
بيروت ....بقلم / هدى المهتدي الريس
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 95

أسمحي لي أن احتفظ بشيء من نورك في منامي

وحلم من عالمك

 ونغم من صوتك

 واعدك

 أنني ساقفل جفوني على صورتك

حيثما غفوت

مثلما أحميك في القلب

 ما حييت

وما رحلت

 اتقد.. اتقد بذكراك

 ما صحوت

بيروت

انت يا أنوثة الخلق

ومختصر الجنون

 ها أنا اشتعل كما تشتعلين

وانا أراك تحرسين البحر والموج

 فأنا فيك اموج

 عطرا

ونبعا

وحرفا

ووترا

 بيروت.. مدينتي

مادامت العين ترى

فأنت معي

 ومادام القلب يحاور الوقت

فأنت معي

 وما دام أسمك في ذاكرتي

فأنت سلطانها الوحيد

 

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار