31
يوليو
2020
من اجل عيون العراق وماضيه وحاضره ومستقبله. ..بقلم /كاظم فنجان الحمامي
نشر منذ 1 اسابيع - عدد المشاهدات : 22

شاهدوا هذا الفنار الذي ظل يحمل اسم (شط العرب) منذ عام ١٩١٩، والذي ظل شامخا في عرض البحر شمال الخليج العربي من دون ان يتزحزح من مكانه.

هذا الفنار هو المثبت حتى الآن بالخرائط الدولية ويقع جنوب ميناء البصرة النفطي بنحو ١٢ ميل بحري، ويشكل بداية الممر الملاحي لقناة (الخفقة) المؤدية الى موانئنا النفطية، بينما تنفرد الموانئ بتعميق وتأثيث وإدامة هذه القناة الإستراتيجية.

فهل نستغني عن هذا كله. ونتنازل عن سيادتنا الوطنية من أجل سواد عيون وزارة النفط التي تريد الاستغناء عن سلطة الموانئ العراقية وتطليقها بالثلاث./انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار