25
يوليو
2020
الماتريده الروح كشمرته بلوة * مثل اليصعد الماي گوه اعلى علوة)
نشر منذ 4 شهر - عدد المشاهدات : 368

تراثيات /////  بقلم نوال جويد

رجال چان متزوج وحدة بس چانت مرة مو ام بيت  خارمة بس هو يحبها موووت بالرغم ماتعرف تطبخ وچانت بالصيف ماتصعد الفراش من المغرب حتى يبرد ولاتترس الشربة  ماي من وكت حتى يبرد  ، أمه گالتله ( يمه هاي مو خوش مرة طلگها أنت تعبت وياها وآني أزوجك وحدة أم بيت معدلة) ، طلگها  اخونا بالله بس موش  مقتنع وهو بعده يحبها وأتزوج وحده نظيفة معدلة وتحبه بس هو مايحبها ، گام يدور حجج عليها حتى يخلص منها و يطلگها فد يوم جابلها سمچه الصبح وگاللها هاي من اجي من الشغل اريدها جاهزة للغدة ، هي هم شاطرة وذكية گصگصت السمچه قطع سوت قطعة مشوية قطعه مگلايه قطعة على مرگة يعني طبختها اشكال هوايه لأنه عرفت طبعه، أجه من الشغل وهي گامت صبت الغده جابتله اول شي المشوية چان ايگوللها ( كون هسه هاي السمچه مگلايه )جابتله المگلايه گال ( كون هسه على مرگه چان اطيب ) وهم جابتله الي طلبه، ظل يتحجج عليها بس هي تعرف طبعه وچانت متحضرة لكل شي ، المهم صار الليل وراحوا ينامون  على السطح چان أيكول( تمنيت ليلة من ليالي بنت عمي فراش دافي وشربة يم راسي تصلخ الواحد صلخ) لأن بت عمه الكسلانه ماتفرش الفراش من وكت والشربة من گد حرارة الماي الي بيها عبالك محمینة بس الحب أعمى، هي كل هذا والمسكينه مافكت حلگها تعرفه ايريد يتحجج عليها چان يصفن اشويه ويسألها على النجوم هذا شنو گالتلها هاي الثريا هذني بنات نعش ( هم خبيرة أچماله بالفلك أم حظ المصخم) الى أن وصل لبرج الميزان چان يسألها عليه گالت  هذا برج الميزان  گللها ( هاي أنتي فارشتلي فراشي جوه الميزان حتى الملايكة من يوزنون ذنوب الوادم اتطيح عليه العيارات؟!

 أمشي ولچ أنتي طالك) وطلگها

وطلعت السالفة لابالشطارة ولا بالندارة

وعيش ابخت  وبوگ ابخت مگرود يالمالك بخت

تتعب وتركض عالفلس تاليها تگعد عالتخت

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار