24
يوليو
2020
صحفيون بين جيلين ــ المذيع شمعون متي
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 89

بغداد/ اعداد الصحفي والكاتب صادق فرج التميمي

الفيزياء، كانت لعبة القدر..

حين أطلقت إذاعة بغداد صوتها الأول في مُنتصف تموز عام 1934، وحين أطلق تلفزيون العراق أول بث له في عام 1956، لم يكن الشاب شمعون متي أبو مريم، يتوقع أن يكون في يومٍ ما أحد أعمدة الإذاعة والتلفزيون، بعد إن سبقه إلى دخولهما في العمل أجيال وأجيال من أقران المهنة..

شمعون متي، مُدرس الفيزياء، الذي تعرفه جيداً بلدة الجمال والحُب والاخاء والتسامح، برطلة، وفي الشرقاط، وبغداد، حيث ذاع صيته مُدرساً فيزاوياً عال المقام بعلميته، بحسب ما مُؤشر في سجل نجاحه بتقدير عال بقسم الفيزياء، أحد الأقسام العلمية المُهمة في كلية التربية بجامعة بغداد الذي تخرَج فيه عام 1977..

وقبل أن يحلَّ عام 1980، حتى صرع علميته القدر، ليتخلى عن علميته لحساب الإذاعة والتلفزيون، حين صار وجهاً لوجه مع الزميل جواد العلي أبو سجى على هامش إحتفال، كان قد أُقيم في (جمعية آشور بانيبال) في كرادة بغداد، وكُنت أحد حضور الشرف، فالجمعية لا تسمح بالدخول إلا لأعضائها او ممن يتمُ دعوتهم كضيوف شرف.. 

في يوم الاحتفال هذا، كُنت أترصد أبو سجى، وهو يغوص بأناقة شمعون متي، وصوته العذب، وهو يتولى مُهمة إدارة الاحتفال بنجاح مُنقطع النظير، ويومها كان العلي يشغل مُهمة إدارة (إذاعة بغداد)..

تَرَصد أبو سجى للزميل شمعون متي أبو مريم، وإعجابه بأناقته وصوته العذب، قاده في النهاية لدعوة أبو مريم لدخول الإذاعة، وليكون بذلك أحد أعمدتها، ولاحقاً أحد أعمدة التلفزيون الذين كان يتقدمهم زملاء كبار منهم غازي فيصل، والراحل رشيد عبد الصاحب، والراحل مقداد مراد، ونهاد نجيب، وخيري محمد صالح، وصباح الربيعي، والراحل أكرم محسن، وكان ذلك قد حدث في عام 1995..

اَوَ ليست هذه لعبة قدر!

شمعون صليوا متي صليوا آل أسو المولود في عام ١٩٥٤ في نينوى وتحديداً في ناحية برطلة ، قرأ أول نشرة أخبار في (إذاعة بغداد) من ديسك زجاجي مانع للصوت في عام 1980، ثُم إنتقل بعد رحلة نجاح لــ (تلفزيون العراق) كمذيع، حتى عام 1995 حيث أصبح رئيسا للمذيعين ولا يزال يواصل عمله الإعلامي، بعد أن أمضى سنوات طوال في (قناة عشتار الفضائية) بدأت في عام 2006 وإنتهت به في العام الحالي الى (قناة زاكروس ــ بالعربي) التي تبث برامجها من أربيل، لكنه سيتولى هذه المرة تنظيم دورات للمذيعين والمذيعات بفن الالقاء وفي اللغة العربية والنحو، فضلاً عن فحص وتدقيق النشرات الخبرية والشريط الاخباري..

قبل ذلك، عَمِل الانيق الهادئ وصاحب الصوت العذب شمعون متي أبو مريم، في (قناة الشرقية الفضائية)، وفي (قناة البغدادية الفضائية) التي تبثُ برامجها من مصر وبغداد بموقع الرئيس للمذيعين، فضلاً عن قراءة نشرات الأخبار، قبل أن ينتقل للعمل في (قناة عشتار الفضائية)..

يقول الزميل ماجد عزيزة، عن شمعون متي، إنه يوم دخل جامعة بغداد، لم تكن في حساباته الحياتية والاجتماعية أنه سيصبح أشهر مُذيع في العراق على الإطلاق، لأن الرياح في كثير من المرات تجري بما لا يشتهي السفان، وكانت سفينة شمعون متي تتجه نحو نظريات النسبية والكون وغيرها إلا أن رياحا هبت نحوها غيرت إتجاهها نحو الإعلام، لتقود الربان نحو نجومية من نوع آخر، هي نجومية الشاشة، وقراءة نشرات الأخبار..

وشمعون متي نفسه يقول، أن ليس هناك ربطاً بين الفيزياء والإعلام، لكن حُب اللغة العربية بدأ يظهر مُنذ دراسته في الصف المتوسط، وفي برطلة مسقط رأسه، بدأ هذا العُشق للغة الضاد، وكاد هذا العُشق يصطدم بعدم وجود الدراسة الأدبية في القرية الصغيرة..

ويقول أيضاً إنه، إتجه للدراسة العلمية لكنه بقيَ مُتمسكا باللغة والأدب، وصارت في توازي تام مع دراسته، لكنه إكتشف في مُفردات الدراسة العلمية (الفيزياء) أن مادة الفيزياء تُحرك (مخ الإنسان) أكثر من الأدبيات وتجعله يكتشف ما في داخل الأدبيات من علوم..

الرجل المهذب، شمعون متي، المتزوج من سيدة فاضلة هي إخلاص يعقوب متي وهي الأخرى مدرسة رياضيات، صوت وشخصية تُجبرك على إحترامها، وله إسلوبه الخاص في التقديم الاذاعي والتلفازي الذي إستحق بموجبه فعلا لقب المُذيع المُميز..

يقول عنه الزميل الدكتور زيد عبد الوهاب، شمعون متي، إضافة إلى جمال الصوت وتقطيعه أثناء التقديم والأداء، ميزة أُخرى هي الأهم في مثل هذا العمل الإعلامي المُهم، وهي الحضور وإقناع المُشاهد بما يطرح، فالزميل شمعون بثقافته العالية، وحسه الرفيع بالمادة التي يقدمها، يستطيع إقناع الذين يصغون له، ويستمعون، بأن المادة التي تُقدم له، مادة دسمة بما فيها من معلومة وفائدة..

السجل الوظيفي والمهني، للزميل المُميز شمعون متي أبو مريم، كنز من قلائد الابداع والتشكرات والتكريمات المُعززة بشهادات رصينة ومُعتبرة تلقاها على مدى سنوات طوال من عمله من لُدن الإذاعة والتلفزيون، ومحطات فضائية ذات سُمعة طيبة، فضلاً عن وزارات الدولة ودوائرها لا سيما المعنية منها بالعمل الإعلامي، ومنها أيضاً محطات تلفزة فضائية دعته لزيارتها منها مصر والبحرين والامارات والولايات المتحدة الامريكية وعدد من الدول الاوربية ..  /انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار