23
يوليو
2020
بصريون ...ارتفاع درجات الحرارة مع شدة (الشرجي) اثرت على الحياة العامة
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 151

البصرة / المرسى نيوز / فاخر الحميداوي

لم تشهد البصرة منذ قبل سنوات مضت ارتفاعا شديدا في دراجات الحرارة  التي اثرت بشكل كبير على الحياة العامة وتفاصيلها والتعايش معها كواقع حال ولمعرفة آراء الشارع البصري في ظل تلك الأجواء " التقت وكالة / المرسى نيوز / بعدد من المواطنين ليعبروا عن معاناتهم في هذا اليوم من ارتفع الرطوبة التي خيمة على اجواء المدينة يقول سائق التكسي جميل حسين (32عاماً) "بعد تطبيق الحضر الجزئي تنفس  الصعداء وترزقنا افضل من قبل إلا ان حركة المارة تبدأ صباحاً فقط لتتلاشى بمرور الوقت وتنعدم تماماً واضاف حسين عند السير بالطرقات اقفل ابواب السيارة لدلالة تشغيل التبريد وهذا عامل جذب للزبائن.

ويقول "  احد اسطوات أعمال البناء ابو محمد (40) عاما أعاني كثيراً هذه الأيام في الحصول على العمالة في ظل اجواء حارة ورطبة ويوم امس كان عملنا في احد البيوت بمنطقة كوت الحجاج لم نكمل يومنا وانسحبنا مبكراً.

واوقفتنا بائعة المناديل الورقية ذو الثلاثة عشر ربيعا في احد تقاطعات البصرة وهي تحتمي بقبعة وحجاب مبلل بالماء ليخفف عنها الحرارة الملتهبة فأجابت عن سبب عملها "الظروف الاقتصادية ومعيشة عائلتي حتمت علي ان اعمل يومياً وانا اواجه حرارة الشمس وهي طبيعية بالنسبة لي واغلب الاحيان احتمي بمظلة رجال المرور وهم يقدمون لي المساعدة والعون.

وكان لرجل المرور دوراً بارزاً في تنظيم عملية المرور وانسيابية الحركة  الذين "تعودوا على هذه الاجواء الحارة وخاصة عندما تكون الرياح شرقية او ما يسمى (بالشرجي)في اللغة العامية حيث الرطوبة العالية ولكن رغم ذلك يقومون باداء واجبهم على أكمل وجه ./انتهى


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار