22
يوليو
2020
قصيدة (الصديق ) : شِعر وترجمة : فراس الكعبي
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 64

عِندَما يَغمُرُكَ الحُزنُ الشَديد

عِنَدها صورةُ إنسانٍ سَتأتي

مِثلَ ضوءِ الشمسِ تأتي من بعيد

وعلى أُفقِكَ كالنورِ ستعلو

تجعلُ القلبَ سعيدا مِن جَديد

ذاكَ من يُدعى الصديق

*           *            *

عِندَما تَمضي وحيدا

في صباحٍ باردٍ والأرضُ يعلوها الجليد

عِندها تَشعرُ يا هذا بِشخصٍ

بِذراعينِ يضمّانكَ كي تَنعُمَ بالدفءِ ... وتحيا

يهمسُ القادِمُ في إذنِكَ يا هذا بصدقٍ

لستَ يا هذا وحيد

ذاكَ مَن يُدعى الصديق

*            *           *

عِندما تقطعُ هذا العُمرُ  فردا

لا تَرى من يسمعُ القولَ لِتحكي وتَزيد

لا تَرى مَن يحمِلُ الهَمَّ إذا ما ضِقتَ ذرعا

لا تَرى مَن يُرشِدُ القَلبَ إلى الرأيِ السَديد

عِندَها تُبصِرُ شَخصا

وعلى الثغرِ ترى بَسمةَ ودٍّ

تقهرُ الحُزنَ العَنيد

جاءَ مِن أجلِكَ ، في جَنبيهِ لِلحُبِّ بَريد

ذاكَ من يُدعى الصديق

*          *           *

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار