3
ديسمبر
2021
بتروفيتش: كنا الأخطر والأفضل في مجريات مواجهة البحرين ..وما زلنا في المنافسة
نشر منذ 2 شهر - عدد المشاهدات : 111

بغداد/ المرسى نيوز

قالَ مدربُ المنتخب الوطني، زيليكو بتروفيتش،: لعبنا بتحفظٍ في الثلث الأول من المباراة ومن ثم دخلنا في أجواء اللقاء، وكنا الأخطر والأفضل في مجريات اللقاء، لكننا عانينا من الجهد البدني في الدقائق العشر الأخيرة، وبدا واضحاً على لاعبينا الإعياء، وأكثر من لاعب كان بحاجةٍ الى التغيير بعد نفاد التغييرات.

وأضافَ بتروفيتش : في المؤتمر الصحفي الذي عقد اليوم الجمعة بعد نهاية مواجهة منتخبنا الوطني ونظيره البحريني التي انتهت بالتعادل السلبي " لا يمكنني القول أن أكون سعيداً .. التعادل لم يكن طموحنا، حيث هدفنا كان الظفر بنقاط المباراة وكانت لدينا أخطاء في الثلث الأخير من ملعب المنافس بفقداننا للكرة الأخيرة، لكن يمكننا القول إن الأهم اننا لا نزال في المنافسة.

واشاد بتروفيش بروحية اللاعبين القتالية، ومنهم مناف يونس وحسن رائد، وتحاملهما الجهد على أنفسهما، وسنكون بحاجة الى متابعة الاستشفاء والعلاج البدني وتجنب الإصابات والتحضير بشكل جيد قبل مواجهة قطر .

وتابع : مرة أخرى يتعرض لاعبونا الى الشد والجهد في أجواء اللقاء، وكان اضطرارياً أن نزج بمصطفى ناظم بديلاً عن امجد عطوان رغم ان مصطفى لم يلعب سابقاً بهذا المركز، وليس لدينا العدد الكافي من اللاعبين الجاهزين.

وعن المشكلة التي يعاني المنتخب العراقي منها بوصوله الى المباراة التاسعة ولم يحقق الفوز، أجاب : علينا أن نكون ايجابيين، نحتاج من واحد الى اثنين من اللاعبين الجاهزين من صانعي اللعب، وأنا هنا لا أريد أن انتقد أحداً مع جل احترامي لكل الأندية في العراق.. أيمن حسين وعلاء عباس مهاجمين لم يخوضا الكثير من المباريات التنافسية، لذلك نحن نعاني من التهديف، لكننا نعمل باستمرار من أجل تغيير النهج الخططي .

وعن المباراة المقبلة مع قطر، اوضح بتروفيتش : التكهن والحديث منذ الآن صعب، علينا مشاهدة أولاً مباراة عمان وقطر، وستتضح الحسابات وستكون معقدة بكل تأكيد، ونحن لانفكر بالأداء الدفاعي في المواجهات بل رغبتي الهجوم سواء كانت المواجهة مع البحرين أو قطر .

وعن مواصلة حديثه عن المستقبل وبناء جيل جديد للكرة العراقية، أوضح بتروفيش : أنا قادم من أهم المدارس في كرة القدم والتي لاتفكر باليوم فقط، بل بالمستقبل وأنا أعلم قد يكون الناس غير سعداء.. أنا أرغب أن تقفوا الى جانبي ربما نخسر وربما نفوز..

الأسبوع الأخير والشهر الأخير كنا مع ادفوكات عملنا بجد من أجل تحسين الأداء. موضحاً: إذا لم نتمكن من اللعب على أرضنا لم نتمكن من تحقيق نتائج ايجابية وهذا اهم شي، علينا التفكير به سويةً.

وعن رغبة الاستمرار والفترة التي يستغرق فيها بناء منتخب للمستقبل، اشار الى انه : من السهل جدا إن كان هناك أي مدرب يقدم الأفضل وأنا سأكون سعيدا.. نحتاج كما يعلم الجميع إلى دوري منظم لفرق الفئات العمرية من أعمار ١٥-١٧، وأيضا منشآت حيوية رياضية وبنى تحتية متطورة.. الشعب في العراق يحب كرة القدم وأنا في بـغــــداد مع كل مسافة تشاهد ملاعب للفرق الشعبية، فالناس يحبون كرة القدم، لدينا المواهب، ربحنا غرب آسيا للشباب ولا توجد منافسات للشباب، ان وهذا يعني كمية المواهب التي يمتلكها العراق جبارةٌ، نحتاج الى عمل دوري منظم ومباريات تنافسية عالية المستوى مابين ١٦-١٤ فريقا.

واختتمَ حديثه: مَن سيجلب لاعباً مثل مناف من الكرخ الى هنا او أحمد فرحان.

وفي سؤال عن انخفاض مستوى اللياقة والإشارة اليه باستمرار بسبب انخفاض مستوى مباريات الدوري وعدم إشارته الى تحمل مدرب اللياقة في المنتخب الوطني جزءًا من مسؤولية ذلك، اوضح بتروفيتش: ليس من الممكن أن نتدخل في عمل الاندية، فهي من تتابع الوضع البدني للاعبيها ونحن نحترم عملهم. مضيفاً: انه متفهم لكل أسئلة الصحفيين، وان يشاهدوا منتخب بلادهم يلعب في كأس العالم .

واكد مدرب منتخبنا: ان وزير الشباب والرياضة والمسؤولين عن اتحاد كرة القدم يقدمون كل ما لديهم من أجل تطوير اللعبة وأنا أشجع كل الخطط التي يقدمونها. مشيداً بدور المشرف على المنتخب الوطني يونس محمود، وكم كنت أتمنى أن يكون مدرباً لكنه يرغب أن يكون مشرفاً فقط، وسعيدٌ بوجوده مع الفريق لأنه يقدم دعماً منقطع النظير لكل أفراد المنتخب./ انتهى

 

 


صور مرفقة






أخبار متعلقة
مشاركة الخبر
تابعنا على الفيس بوك
استطلاع رأى

عدد الأصوات : 0

أخبار